تكاليف التوصيل 35 درهم - مجانًا من 1000 درهم - السعر: 35 يورو - 1000 يورو

أمينة بلحسن العلوي مؤسسة موقع التجارة الإلكترونية Sac à elle

"العمل مخاطرة. ومن هنا تأتي أهمية إبقاء رأسك مرفوعاً والإيمان بمشروعك.

بواسطة: هند الشواط

أمينة بلحسن العلوي، مؤسسة موقع التجارة الإلكترونية Sac à elle “ريادة الأعمال مخاطرة. ومن هنا تأتي أهمية إبقاء رأسك مرفوعاً والإيمان بمشروعك.

عرف عن نفسك في بضعة أسطر...

متفائل وحالم وطموح. ولدت في فاس وترعرعت في القنيطرة حيث تابعت جزءا من دراستي الابتدائية. بعد حصولي على البكالوريا في الرباط، قررت مواصلة دراستي العليا في باريس.

ما هي الدراسات التي تابعتها ولماذا هذا الاختيار للدراسات؟

ولأنني شغوفة بالاتصالات والتصميم وفنون الجرافيك، كان حلمي هو إطلاق وكالة رقمية. لمدة عامين، تابعت تعليمي العالي الأول في كلية إدارة الأعمال، قبل الالتحاق بمعهد متخصص في الإعلان والتسويق. لقد عززت خلفيتي بدراسات في الوسائط المتعددة والفنون الرسومية.

ما هي تجربتك المهنية قبل إنشاء شركتك؟

أنهيت دراستي في عام 2008. وكانت المعضلة هي البقاء في باريس أو العودة إلى المغرب... قررت أن أبدأ مسيرتي المهنية في بلدي. في البداية، لم أرغب في بدء مشروعي الخاص، ليس خوفًا من عدم النجاح، بل لمعرفة السوق والتواصل. انضممت إلى وكالة ويب مغربية كندية حيث أتيحت لي الفرصة للعمل لمدة عامين في مشاريع حسابية كبرى. ومن خلال هذه التجربة، قررت إنشاء مشروعي التجاري في عام 2012.

كيف خطرت ببالك فكرة إنشاء "Sac à Elle"؟

لقد أردت دائمًا القيام بأعمال تجارية في مجال يتواجد فيه الاتصال البشري بشكل كبير. لقد ارتديت العلامات التجارية التي أقوم بتوزيعها اليوم عندما كنت طالباً في باريس. حتى وقت قريب، لم يتمكن المستهلكون المغاربة من الحصول إلا على الحقائب الفاخرة أو السلع الرخيصة.
كانت علامة TED LAPIDUS التجارية موجودة في المغرب في نهاية السبعينيات والثمانينيات، وبعد أن اطمأننت إلى نسبة الجودة إلى السعر للسلع، خطرت لي فكرة إطلاق مشروعي الخاص للقيام بالتجارة الإلكترونية في المغرب

كيف كانت تجربتك مع بداياتك في مجال ريادة الأعمال؟

أضحك في كل مرة عندما يسألني أحد هذا السؤال! لقد بدأت عملي في سن 29 عامًا. أنت شاب، هل أنت متأكد من رغبتك في البدء؟… هذه هي ردود الفعل التي تلقيتها من الإدارات والمنظمات التي تواصلت معها كجزء من إطلاق مشروعي. البداية كانت صعبة. لقد كان تحديًا حقيقيًا. ممارسة الأعمال التجارية هي مخاطرة. ومن هنا تأتي أهمية إبقاء رأسك مرفوعاً والإيمان بمشروعك.

ما هي التحديات التي واجهتك عند بدء مشروعك التجاري؟

كان هناك العديد من القيود... كان هناك عائقان مهمان بمثابة درس في الحياة بالنسبة لي. تخيل أنني استغرقت عامين لإنشاء لافتة صالة العرض الخاصة بي! استمرت الطابعة في تكرار نفس السجل... سأأتي ظهرًا غدًا لأعلقه.
القيد الكبير الثاني هو الدفع عبر الإنترنت. كان CMI وMTC يعلمان جيدًا أن نشاطي كان عبارة عن استيراد وتسويق العناصر في صالة العرض وعبر الإنترنت على الموقع. وجدت نفسي أتعامل مع قضايا الكفالة. استمرت هذه القصة ستة أشهر، قبل أن أقرر الاتصال بمدير CMI لأعبر له عن استيائي وأشرح له أن الوديعة تستخدم لمواقع لا يوجد بها نقاط بيع. تم حل الوضع خلال ساعة!

ما المكان الذي تحتله التكنولوجيا الرقمية في شركتك؟

الرقمية هي عملنا الأساسي. لقد أطلقت موقع التجارة الإلكترونية الخاص بي في نفس وقت إطلاق صالة العرض. لقد تم دائمًا إجراء جلسات تصوير المنتجات داخل الشركة على أرفف صالة العرض. على مدار العام الماضي، كان لدى الشركة استوديو خاص بها لإنشاء صور مرئية للعناصر المباعة عبر الإنترنت وفي صالة العرض. العلامة التجارية موجودة على العديد من شبكات التواصل الاجتماعي والتي من خلالها تتمتع بمجتمع مخلص قوي.

هل بيئة ريادة الأعمال في المغرب مناسبة لنشاطكم؟

أنا متفائل بطبيعتي. نعم... النظام البيئي مواتٍ بمعنى أنه قبل خمس سنوات، لم يكن هناك عرض للسلع الجلدية في الفئة المتوسطة في السوق المغربية. اليوم، هناك عدد قليل من المشغلين. يجب أن يكون العرض متنوعًا حتى يكون لدى المستهلك خيار كافٍ.

ما هي مشاريعك ؟

تطوير "Sac à Elle" من خلال إثراء العرض وتنويعه مع زيادة عدد نقاط البيع. أنا أعمل على إطلاق "Sac à Lui" وموقع جديد للأمتعة.

http://visagedumaroc.ma